الرئيسية » ثقافة صحية » إختراع طبى يمنع الأزمات القلبية

إختراع طبى يمنع الأزمات القلبية

إختراع طبى يمنع الأزمات القلبية

طرق علاج سريعة للأزمات القلبية , علاج الأزمات القلبية , لقاح يعالج الأزمات القلبية بشكل فعال , جديد ومن الأن وداعا للأزمات القلبية , إختراع طبى يمنع الأزمات القلبية

كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أنّ الأزمات القلبية وأمراض القلب في طريقها إلى الزوال، إذ أنّ العالم سيُصبح خاليًا من أمراض القلب، ومن المعروف أنّ تصلّب الشرايين الأكثر شيوعًا هو السبب الأول وراء الإصابة بالنوبات القلبية.
وأوضحت الدراسة أنّ دواءً جديدًا يمكنه أن يقلّل بل يمكنه القضاء على الآثار الضارة للنظام الغذائي الغني بالدهون والكوليسترول على صحة القلب والجسم، وعلىالرغم من فاعلية الدواء لصحة القلب والمخ بصفة خاصة، إلا أنه يلعب أيضًا دورًا هامًا في استفادة كل الجسم من هذه الفوائد الصحية له.

ويقول الدكتور رامي إسماعيل، استشاري القلب والأوعية الدموية حول الدواء الجديد، الذي يعرف باسم “دي – بيدب” والذي يعمل على تغيير آلية عمل التمثيل الغذائي للدهون، ويزيل خطر الإصابة بالنوبات القلبية وأمراض القلب أنّ فكرة الدواء تعمل على وقف تطور تصلب الشرايين، حيث ينجم التصلب عن تراكم الدهون والكوليسترول على جدار الشرايين والأوعية الدموية، ليصبح السبب الرئيسي وراء الإصابة بالنوبات القلبية، ليصبح تصلب الشرايين بصفة خاصة السبب الأول وراء الإصابة بالنوبات القلبية.

ويوضح استشاري القلب أنّ الأبحـاث العالميـة أثبتـت أن العـلاج الدوائـي أفضـل بمراحـل مـن التدخـل الجراحي وأقـل تكلفـة وأقـل مضاعفـات فـلا نتجـه إليهـا إلا بعـد إستنفـاذ كـل الوسائـل العلاجيـة لضبـط عوامـل الخطـورة . وأشار إلى أنّ تناول العلاج الدوائي بشكل صحيح يجنّب كثير من المرضى الاتجاه لعمـل قسطـرة فـي القلـب ودعامـات لتوسيـع الشراييـن التاجيـة وعمليـات القلـب المفتـوح.

وينصح الدكتور رامي المرضى بعدم التسرع واللجوء إلـى القسطـرة أو التدخـل الجراحـى، قبل استنفـاذ كـل الأساليـب العلاجيـة بالأدويـة لضبـط عوامـل الخطـورة. وذلـك لأنـه إذا أستطعـت بالأدويـة أن تقـلل ضربـات القلـب فـلا تزيـد عـن 60 دقـة بالدقيقـة، وتضبـط ضغـط الـدم فـلا يزيـد عـن 130/80 فسـوف يقـل المجهـود الـذي تبذلـه عضلـه القلـب. وبالتالي فسيكفيهـا مـا يصـل إليهـا مـن دم حتـى ولـو كانـت الشراييـن المغذيـة لهـا ضيقـة بـل أنهـا ستتسـع بمـرور الوقـت مـع استخـدام الأدويـة المخفضـة للكوليستـرول وأدويـة ضبـط السكـر والأسبريـن لمنـع حـدوث تجلـط ووقـف التدخيـن. وعلـى العكـس فإنـه إذا ارتفـع ضغـط الـدم وزادت ضربـات القلب وذلـك ما يحدث لـدى مرضـى ارتفـاع الضغـط، فسـوف يـؤدي ذلـك إلـى زيـادة المجهـود الـذي تبذلـه عضلـه القلـب فلـن يكفيهـا مـا يصـل إليهـا مـن دم عبـر الشراييـن التاجيـة المغذيـة لهـا حتـى ولـو لـم تكـن ضيقـة.

إذًا، فالميـزة مـن الأدويـة أنهـا تقـوم بتقليـل مجهـود القلـب وبالتالـي تحسـن الألـم بشكـل كبيـر بـل أنهـا تقـوم بتوسيـع الشراييـن علـى المـدى البعيـد، وعلـى العكـس فـإن الدعامـة تقـوم بتوصيـل الـدم عـن طريـق توسيـع الشريـان ولكنهـا تحمـل خطـورة أن تضيـق مـع مـرور الوقـت أو يتجلـط الـدم بداخلهـا فتسبـب إنسـداد كامـل للشريـان بالأضافـة إلـى تكلفتهـا المرتفعـة بالمقارنـة بالعـلاج بالأدويـة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية، بأن اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والامتناع عن التدخين؛ يمكن أن يجنّب ما لا يقلّ عن 80% من الوفيات المبكّرة الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية، واختيار نظام غذائي غني بالخضر والفواكه وتلافي الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر والملح والحفاظ على وزن صحي.

المصدر – وكالات

اترك رد