الرئيسية » أخبارنا السياسية » بالصور.”فوكس نيوز” : عملية قتل المصريين تمت داخل ستوديو وقائد العملية ينطق بلكنة أمريكية واضحة

بالصور.”فوكس نيوز” : عملية قتل المصريين تمت داخل ستوديو وقائد العملية ينطق بلكنة أمريكية واضحة

وكالات
قال تقرير لموقع «فوكس نيوز» الإخباري الأمريكي، أن مقطع الفيديو الخاص بقتل 21 قبطيًا مصريًا في ليبيا والذي ظهر فيه الأقباط وهم يسيرون على شاطئ قبل أن يقوم مسلحو داعش المرتدون رداء أسود بقطع رؤوسهم؛ قد تم التلاعب في الصور الخاصة به لإخراجه بهذا الشكل كما يقول خبراء.

الفيديو الذي تم بثه على شبكة الإنترنت يوم 15 فبراير الماضي يحمل العديد من الحالات الشاذة التي تدل على حدوث عملية مونتاج في التصوير في أكثر من موضع.

خلفية خضراء الخبراء أوضحوا أن بعض اللقطات تم تصويرها على “خلفية خضراء” ثم تم إضافة الخلفية (شاطئ البحر) أثناء عملية المونتاج وذلك ربما في محاولة لإخفاء المكان الحقيقي لارتكاب هذه الجريمة. جدير بالذكر أن الطيران المصري قام بشن غارة على مواقع في مدينة درنة الليبية التي أوضح الفيديو أنها هي مكان التنفيذ.

وقال فيريان خان وهو مدير التحرير في اتحاد البحث والتحليل الإرهابي في ولاية فلوريدا الأمريكية: “أصبحت عملية التلاعب في الفيديوهات عالية الإنتاج الخاصة بتنظيم الدولة الإسلامية أمرًا شائعًا”. حيث أشار خان إلى أن موقع القتل كان على الأرجح داخل ستوديو بينما تم تركيب الخلفية – وهي الشاطئ والبحر في خليج سرت – للدلالة على مكان آخر. واستدل خان على ذلك من خلال اللقطة التي تصور الشخص المنتمي للتنظيم والذي قام بالحديث في الفيديو ويدعى جهاد يوسف، حيث ظهر أنه أكبر من البحر في الخلفية في كل من اللقطتين القريبة والبعيدة، كما أن رأسه كانت غير متناسقة تمامًا مع المشهد.

العمالقة والأقزام الأمر الآخر الذي ظهر التلاعب فيه كان الطول المبالغ فيه لمسلحي التنظيم بالنسبة للأقباط الذين ظهروا كأقزام بالنسبة لهم. التسجيل المصور ظهر فيه مسلحو داعش بطول حوالي 7 أقدام وبزيادة مقدارها قدمين عن الضحايا.

وقد لاحظ العديد من السعوديين هذا الأمر عبر تغريداتهم حيث تساءلوا عما إذا كان مسلحو تنظيم الدولة جنودًا سابقين في وحدات خاصة.

خبير آخر، وهي مخرجة أفلام الرعب في هوليوود ماري لامبرت؛ أكدت صحة استنتاجات خان حيث قالت بأن المشهد المميز في الفيديو كان الطول الكبير لمسلحي داعش مقارنةً بالضحايا المصريين، وقالت أيضًا إن الخلفية الخاصة بالفيديو قد تم إضافتها في عملية المونتاج.


تلاعبات أخرى 

لامبرت أضافت أنه من بين الأمور الشاذة الأخرى في الفيديو كان صوت أمواج البحر والذي يعتبر مقطعًا صوتيًا مسجلًا معروفًا، كما أن مشهد انتشار الدماء في المحيط ولحظة ذبح الضحية الأخيرة هي في الغالب لقطات مزيفة. حيث أن عملية تحويل البحر إلى اللون الأحمر هي أرخص وأسهل أداة من أدوات المونتاج؛ حيث يمكن تنفيذها عبر تطبيقات الهواتف الذكية. لكن الطريقة التي تم بها الأمر في الفيديو تعتبر مستحيلة واقعيًا لكنها تتم من خلال أدوات “FX” الموجودة في برامج المونتاج.

ويقول الخبير الشرعي خان عن لحظة ذبح الضحية الأخيرة إن خروج الدماء من عنقه يفتقد لطبيعة الكيفية التي من المفترض انطلاق الدماء منها عند الذبح، ويبدو أنه تم استخدام دماء مزيفة ممزوجة مع النشا لإظهار هذه اللقطة. وقد أوضح خان أن دم الإنسان عندما يتعرض للأكسجين فإنه يتحول للون قاتم وهو ما لم يحدث بعد قطع الرؤوس؛ مما يدل على أن ذبح هؤلاء لم يتم في نفس اللحظة التي ظهرت في الفيديو.

وقالت لامبرت أنه يعتقد أن اللقطة الافتتاحية في الفيديو هي أيضًا مزيفة، وأن عدد المسلحين لم يتجاوز الستة رجال على الشاطئ، حيث أن الفيديو تم استخدام بعض التعديلات عليه في تكرار الأشخاص وتغيير تسلسل السير والركوع.

اللقطة العامة للضحايا التي تظهر وصولهم للشاطئ وركوعهم على ركبهم تبدو حقيقية بالنسبة لمخرجة هوليوود، لكنها ترى أنه تم تحسينها فقط.

جدير الذكر أن التقرير قد أشار إلى أن اللكنة التي ينطق بها قائد العملية (جهاد يوسف) هي لكنة أمريكية واضحة بما يدل أنه أمريكي الجنسية أو على الأقل أنه نشأ وترعرع في الولايات المتحدة الأمريكية.


آثار الأقدام 

ونعود إلى الخبير الشرعي فيريان خان الذي قال بأن الخطأ الأكبر الذي وقع في الفيديو كان شاطئ البحر، حيث قال: “ما يفترض أن يكون شاطئ البحر هو في الواقع جزء من البحر، وهو ما يؤكده المد والجزر والصخور وحركة الأمواج. وعند النظر إلى مجموعتي آثار الأقدام الموجودتين على الرمال بزاوية 90 درجة، نجد أن أيًا منهما لا يمكن أن تمثل آثار أقدام الرهائن أو المسلحين. وباعتبار أن ما كان يسير عليه الأشخاص هو شاطئ البحر فإن الرمال يجب أن تكون ناعمة بشكل أكبر مما يترك أثرًا للأقدام أكثر عمقًا من الموجود في الفيديو”.

لماذا يقوم التنظيم بالتلاعب؟
يقول تقرير فوكس نيوز أن تنظيم الدولة الإسلامية قام باستخدام الخلفية الخضراء بشكل كبير وذلك من أجل تقليل تعرض عناصره للطائرات بدون طيار وعمليات التصوير بالأقمار الصناعية أثناء ارتكاب هذه العمليات. منتج هذه الفيديوهات لن يكون بحاجة إلا للمصور ومساعده لأخذ اللقطات الخارجية ثم يتم تركيب عملية القتل عليها.

يقول الخبير الشرعي خان إن تنظيم الدولة يتميز بتسجيلات مصورة ذات احترافية عالية لعمليات القتل والذبح، إلا أن الفيديو الخاص بقتل المصريين في ليبيا كان أقل موهبة بكثير من موهبة عناصر داعش في الفيديوهات السابقة.

 

وكالات

اترك رد