الرئيسية » إسلاميات » حكم الشرع في شراء السيارات عن طريق البنك

حكم الشرع في شراء السيارات عن طريق البنك

حكم شراء السيارات عن طريق البنك

حكم شراء السيارات عن طريق البنك

حكم شراء السيارات عن طريق البنك

حكم الشرع في شراء السيارات عن طريق البنك

أعمل بوظيفة محاسب بإحدى الشركات بجمهورية مصر العربية، وقد قررتُ شراء سيارة جديدة من بنك والمبلغ المدفوع كمقدم للسيارة يمثل حوالي ستين بالمائة من قيمة السيارة، وسوف يقوم البنك بسداد الباقي عن طريق شيك مصرفي إلى معرض السيارات الذي سوف أتعامل معه، وسوف يصدر الشيك باسم المعرض المتعامل معه وفي حالة استلامي للسيارة وترخيصها سوف يكون مدون على رخصة السيارة عبارة (حفظ الملكية لصالح بنك…) وسوف أقوم بدفع فائدة المبلغ المدفوع عن طريق البنك تسعة بالمائة على المبلغ الذي تم تمويله سنويًّا، وإن شاء الله سوف يتم التقسيط على أربع سنوات، فهل هذا جائز؟

أجابت لجنة الفتوى بدار الافتاء المصرية:

من المقرر شرعًا أنه يصح البيع بثمن حالّ وبثمن مؤجل إلى أجل معلوم والزيادة في الثمن نظير الأجل المعلوم جائزة شرعًا على ما ذهب إليه جمهور الفقهاء؛ لأنها من قبيل المرابحة، وهي نوع من أنواع البيوع الجائزة شرعًا التي يجوز فيها اشتراط الزيادة في الثمن في مقابلة الأجل؛ لأن الأجل وإن لم يكن مالا حقيقة إلا أنه في باب المرابحة يُزاد في الثمن لأجله إذا ذكر الأجل المعلوم في مقابلة زيادة الثمن؛ قصدًا لحصول التراضي بين الطرفين على ذلك، ولعدم وجود موجب للمنع، ولحاجة الناس الماسَّة إليه بائعين كانوا أو مشترين. ولا يُعَدّ ذلك مِن قبيل الربا؛ لأن القاعدة الشرعية أنه “إذا توسطت السلعة فلا ربا”.

وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال: فالصورة المعروضة في السؤال صحيحة شرعًا.

والله سبحانه وتعالى أعلم

المصدر/متابعات

اترك رد