الرئيسية » إسلاميات » قصص واقعية عن الاستغفار

قصص واقعية عن الاستغفار

قال سبحانه وتعالى ” فقلت اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًيُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراًوَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً “

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب

العديد منا يعرف فوائد الاستغفار ومدى تأثيره في حياتنا وقد يكون لكل منا تجربة او سمع من احدهم قصة ما لموقف حدث معه او هم فرجه الله عنه بفضل الاستغفار وهنا نقدم لكم مجموعه من القصص الواقعيه عن الاستغفار وفضله بحول الله تعالى :

1374786_498955190200331_1104043177_n (1)

أنا والسجن والإستغفار !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني في الله

أقسم لكم بالله الذي لا إله إلا هو ان هذه القصة حقيقية بكل ماجاء فيها ، وتتضمن قصتي هذه أنني رجل فقير اشتغلت في عدة أعمال ولكن الله لم ييسر لي النجاح فيها .. ثم قدر الله وسجنت في قضية سياسية في السعودية ، وكنت في السجن – الذي مكثت فيه قريباً من ثلاثة أشهر – قد لزمت الاستغفار بشكل قوي بحيث أصبحت أستغفر في اليوم الواحد ألاف المرات ولله الحمد ، وعلى الرغم من أن قضيتي خطيرة وقليل أن أسجن عليها سنة !! ، ولكن الله تعالى فرج عني بعد 87 يوماً فقط من سجني ، ثم رزقني سبحانه وبحمده بعد خروجي من السجن بستين ألفاً من أحد المحسنين حيث علم بسوء أحوالي المادية فاستدعاني من تلقاء نفسه وأعطاني ثلاثين ألفاً وبعد فترة قليلة أعطاني مثلها فكانت ستين ألفاً ، وقال لي : خذها عوناً على أمور دنياك !! .. وقد واللهِ اشتد ذهولي مما جرى فرأيت حينها رأي العين العواقب العظيمة للإستغفار ! .. وقد صدق النبي صلى الله عليه وسلم حينما قال : ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجاً ، ومن كل ضيق مخرجاً ، ورزقه من حيث لا يحتسب ) حسنه الحافظ ابن حجر في ” الأمالي المطلقة ” ، ص ( 251 )

هذا مايعجله الله تعالى لعبده في الحياة الدنيا بسبب الاستغفار من دفع البلاء وشرح الصدور وجلب الرزق وتفريج الكروب فضلاً عن غفران الذنوب وتكفير السيئات ورفع الدرجات .. فما أعظم ملازمة الاستغفار ! ، فاللهم لك الحمد ياكريم وياغفور يارحيم .

علماً بأن من أفضل صيغ الاستفار هي ( استغفر الله وأتوب إليه ) . ( أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ) .

أخوكم في الله / سجين سابق في السعودية

والله على ما أقول شهيد

منقول

إحدى الأخوات تقول :

اليوم بقولكم تجربة اختي المتزوجة .. زوجها حالته المادية سيئة جدا لا عمل ولا غيره حتى السيارة ما عنده .. تقول اختي : سمعت عن فضل الاستغفار فقررت اني استغفر في اليوم اقل شيء 1000 مرة وطول ما انا اشتغل واروح واجي استغفر .. ويوم من الايام فتحت برنامج في قناة المجد واذا بهم يعلنون عن سؤال الحلقة فقلت لنفسي ليه ما اشارك فيها .. واستمرت في المشاركة .. تقول واستمريت في الاستغفار وكنت ادعي ان ربي يسهل لنا سيارة حتى لو بالايجار ( ليموزين ) !! بنصبر ولا نجلس كذا .. تقول ما مر على استغفاري ودعائي شهر ونصف الا ومقدم برنامج قناة المجد يتصل على جوالنا ويقول مبارك لكم الفوز بسيارة !!!! وراح تستلموها في عيد الفطر بإذن الله تعالى !! بارك الله لهم فيها .. والله يعطيهم خيرها ويكفيهم شرها .

 

تقول الموقف الثاني : في نفس وقت فوزنا بالسيارة بعد استغفاري تقدم لبنتي واحد فيه مواصفات رووووووعة بارك الرحمن .. الله يتمم لهم بخير .

 

الإمام أحمد والخباز

كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يبيت ليلته في المسجد، ولكن منعه الحارس. حاول معه الإمام ولكن لا جدوى، فقال له الإمام: سأنام موضع قدمي، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد، وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخاً وقوراً تبدو عليه ملامح الكبر، فلما رآه خباز يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز، فأكرمه وأحسن إليه، وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز، ولما سمع الإمام أحمد، الخباز يداوم على الاستغفار، عجب له.

فلما أصبحا سأله الإمام عن استغفاره في الليل، فأجابه الخباز: أنه دائم الاستغفار، فسأله الإمام أحمد: وهل وجدت لاستغفارك ثمرة؟

فقال الخباز: نعم، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت، إلا دعوة واحدة.

فقال الإمام أحمد: وما هي؟

فقال الخباز: رؤية الإمام أحمد بن حنبل.

فقال الإمام أحمد: أنا أحمد بن حنبل، والله إني جُررت إليك جراً!

يقول الداعية خالد السلطان عن هذا الموقف الذي مر به مع احد المستغفرين :

 

في ليلة من ليالي التشريق (أيام الحج وبالقرب من (البيت العتيق القيت كلمة عن الاستغفار ومعناه وفضله وأثره وكان كلامي فيه الدليل والمنطق والعقل فلما انتهيت من كلمتي القصيرة (وهي عادتي طلب احد الحاضرين الحديث معي على انفراد فقبلت الحديث معه فبدأ بسرد قصته مع الاستغفار.

بو يوسف: انا تزوجت ولله الحمد ولكن زوجتي تأخرت بالانجاب فقمت ببذل الاسباب، ما سمعت عن طبيب إلا زرته ثم سافرت بعد ذلك للخارج التمس العلاج والكل يؤكد بقوله (ما فيك إلا العافية انت وزوجتك فرجعت الكويت وكلي رجاء بالله (والله على كل شيء قدير.

قلت: اسأل الله ان يرزقك الذرية الصالحة يا بو يوسف وعليك بالدعاء خاصة انك في ايام عظيمة وفي مكان عظيم وأنت اليوم مجاور (البيت العتيق.

بو يوسف: آمين لكن بعد ما خلصت قصتي.

قلت: كمل يا بو يوسف كلي اذن صاغية.

بو يوسف: في يوم من الايام وأنا استمع لإذاعة القرآن الكريم (السعودية سمعت من يقرأ الآية التي ذكرتها يا شيخ في كلمتك من سورة نوح (فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا.

فشرح الشيخ الآية وبين ان الاستغفار طريق لجلب الاطفال فعلقت الكلمات في بالي فلما رجعت للمنزل قلت لزوجتي ما سمعت وعزمنا على اخذ العلاج (الاستغفار ليلا ونهارا سرا وعلانية (تدري يا شيخ ما حصل؟!!).

زوجتي حملت بنفس الشهر الذي استغفرنا فيه وجاء (يوسف والحمد لله.

قلت: ما شاء الله صدق الله وهو خير الصادقين (والله لا يخلف الميعاد وقال تعالى: (ومن أصدق من الله قيلا (ومن اصدق من الله حديثا.

بو يوسف: شيخ إلى الان لم تنته قصتي بعد.

قلت: خلاص جاك الولد (شنو بعد.

بو يوسف: لما انتهت زوجتي من النفاس قلت لها: استغفري يا ام يوسف للثاني فاستغفرنا مثل الأول فحملت بنفس الشهر وجاء الثاني بحمد الله ولما انتهت من نفاسها الثاني قلت استغفري يا أم يوسف نبي ثالث فاستغفرنا فجاء الثالث ولله الحمد فلما انتهت زوجتي من نفاسها قالت يا بو يوسف وقف عن الاستغفار (بنية الاولاد شوي حتى يكبر الأولاد وبعدها نرجع نستغفر للرابع بإذن الله.

قلت: الله يبارك لك بما رزقك ويجعل ذريتك قرة عين خاصة أنك رأيت آية من آيات الله فيك وفي زوجتك وفي ذريتك.

بو يوسف: آمين الله يستجيب دعاك لكن يا شيخ ما خلصت بعد من قصتي.

قلت: ما انتهت الاحداث بعد! اكمل يا ابا يوسف.

بو يوسف: بعدما كبر الاولاد قليلا قلت لأم يوسف عندنا ثلاثة اولاد ونرجو من الله ان يرزقنا (بنت حلوة استغفري يا ام يوسف وأنت ترجين بنتا.. فسكت بويوسف.

قلت: الله يرزقك البنت كما رزقك الأولاد يا أخي الكريم.

بو يوسف: ابشرك يا شيخ أنا اليوم جئت الحج وزوجتي في النفاس مع بنتها الجديدة (انتهت قصة بو يوسف.

 

القصة السابقة فيها عدة أمور لازم نتعرف عليها حتى تكتمل المعاني:

 

(1) بان معك الاستغفار وفضله وآثره.

(2) الاستغفار يؤثر على حسب نية المستغفر اي لأي شيء تستغفر لطلب مال.. ولد. نجاح.. توبة.. فعلى نية المستغفر يكون الأثر بإذن الله.

(3) يحتاج الاستغفار لنية صادقة ومخلصة لله وأن تدرك معناه وأن تفهم المراد منه فالنية لها اثرها في حياتك كلها.

(4) الله لا يخلف الميعاد وإذا تخلف الاثر فاعلم ان هناك امرا تسبب به.

(5) الاستغفار كالدعاء اما يأتيك ما طلبت وإما يأتيك غير طلبك واما يصرف عنك سوءاً بسبب استغفارك او ان يدخر الله لك ما استغفرت ليوم القيامة فيجازيك جزاء الضعف عنده جل في علاه

 

 

 

 

 

 

وهنا قصة فتاة مع الاستغفار

 

كنت وانا ادرس في التحفيظ اشوف حرمه كبيرة شوي بالسن مغربية ومعها بنت صغيرة تهبل وكنت دايما اطالع البنت واحاول اضحك معها لأنها عاجبتني الله يخليها لأمها

المهم شافتني امها كذا مع البنت وبدت كل ما تشوفني تسلم علي وتحاول تتكلم معي وقالت لي مرة انتي متزوجه قلت لها لا لان وقتها كنت ما بعد تزوجت قالت تدرين شسالفة بنتي هذي قلت لا قالت اني ما انجب بسهوله لازم علاج وحاله وما عندي غير بنت وولدين وكلهم بالمدارس وكنت ابغى لي طفل قبل ما اوقف ولجأت للإستغفار كنت استغفر خمسمية مرة باليوم لمدة 3شهور ويوم حسيت كأني اتوحم ورحت حللت وتفاجأت اني حاااااااااامل بالبنت اللي معي وقالت إذا انتي تبين تزوجين سوي مثل ما سويت وشوفي وفعلا طبقت كل اللي قالت لي وما قعدت كم شهر الا وانا مخطوبه من شااااااب ملتزم وهو زوجي الآن والحمد لله انا جدا مبسوطه معه ومو مقصر معي بشي الله يخليه لي ولبنتي آآآآمين

 

منقول

 

 

**********************

 

 

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد

انظر إلي لطف الله عز وجل واسمع هذه القصة من أولها إلي أخرها وحياكم الله .

في يوم من الأيام كنت مع زميل لي في العمل وقراءات على وجه الحزن ثم فكرت في حل لكي يخبرني ما به.

فأول شئ فعلته هو الدعاء أن الله يسهل لي حتى أفرج عنه ثم بعد ذلك حققت معه ألا لفه وبعد تحقيق ألا لفه الكاملة معه قال لي يا أبو معاذ بصراحة سأقول لك شئ وهو إنني متزوج من فتره لم يرزقني الله بذرية وذهبت إلي أطباء كثيرين ولم أجد العلاج فماهو الحل يا أبو معاذ بالله عليك.

فقلت له آخي الحبيب سوف أقص لك قصه عجيبة سمعتها من رجل ثقة بأذن الله.

 

وتبدأ القصة أن رجل دخل المسجد في غير وقت الصلاة فراءه رجل كبير في السن فقال له تعااااال يا ولدي ما لي أراك في وقت غير الصلاة ووجهك عليه الحزن والهم قال يا والدي أنني متزوج منذ فتره ولم يرزقني الله بأطفال العب معهم ويلع

 

 

وهنا قصة فتاة مع الاستغفار

 

كنت وانا ادرس في التحفيظ اشوف حرمه كبيرة شوي بالسن مغربية ومعها بنت صغيرة تهبل وكنت دايما اطالع البنت واحاول اضحك معها لأنها عاجبتني الله يخليها لأمها المهم شافتني امها كذا مع البنت وبدت كل ما تشوفني تسلم علي وتحاول تتكلم معي وقالت لي مرة انتي متزوجه قلت لها لا لان وقتها كنت ما بعد تزوجت قالت تدرين شسالفة بنتي هذي قلت لا قالت اني ما انجب بسهوله لازم علاج وحاله وما عندي غير بنت وولدين وكلهم بالمدارس وكنت ابغى لي طفل قبل ما اوقف ولجأت للإستغفار كنت استغفر خمسمية مرة باليوم لمدة 3شهور ويوم حسيت كأني اتوحم ورحت حللت وتفاجأت اني حاااااااااامل بالبنت اللي معي وقالت إذا انتي تبين تزوجين سوي مثل ما سويت وشوفي وفعلا طبقت كل اللي قالت لي وما قعدت كم شهر الا وانا مخطوبه من شااااااب ملتزم وهو زوجي الآن والحمد لله انا جدا مبسوطه معه ومو مقصر معي بشي الله يخليه لي ولبنتي آآآآمين

 

 

قصة أخرى :

 

 

قابلت رجلا لم تنجب امرأته ثلاث عشرة سنة وقال عملت انابيب وحقن ولم تحمل امراتي ثم توقفنا عن العلاج تماما وتركنا الذهاب للمستشفيات وتعاهدنا على الاستغفار ثم يقول جلست مرة في المسجد بعد العصر يوم الجمعة أدعو وأستغفر وقبيل أذان المغرب قلت بهذا اللفظ : يارب اللي علي سويته وأنت الكريم .. يقول وأحسست أن الله سيرزقني بهذه الدعوة فحملت زوجتي في الشهر الذي يليه بدون علاج أو مستشفيات هكذا حدثني ..

 

ورجل آخر غير مستقيم يقول لي كنت مديونا لا يمر شهر إلا واستدين حتى إن إخواني أصبحوا يعتذرون مني عندما أطلبهم وزوجتي دائما تقول وجهك وجه فقر يقول فسمعت عن الاستغفار فتعاهدت أنا وزوجتي عليه فكنا نستغفر مائة مرة في اليوم فقضى الله ديني كله ولدي رصيد في البنك وفتحت لزوجتي حسابا وراتبي لم يزد ريالا واحدا لكنه الاستغفار ..

 

 

قصة واقعية أخرى :

كنت في صالون للحناء .. ورأيت امرأة متوسطة العمر ومعها طفلة لم تتجاوز الخامسة من عمرها .. فقلت في نفسي يا ترى هذه المرأة والدة الطفلة أم جدتها ؟

 

فسألت المرأة : هل هذه آخر العنقود ؟

 

فردت علي وهي مبتسمة هذه أول العنقود وآخره..

 

فقلت سبحان الله .. لم ترزقي غيرها ؟

 

قالت : لقد ذهبت هنا وهناك إلى أماكن عديدة طلباً للعلاج من أجل الذرية ولم أفلح مع أني أسقطت مرتين في حياتي الزوجية .. فقلت لزوجي ما رأيك أن نلجأ إلى الاستغفار ؟

 

تقول : فصرنا نستغفر الله ليلاً ونهاراً سراً وجهراً .. حتى من الله علينا ورزقنا هذه البنت ..

 

 

قصة أخرى :

 

قرات موضوعك عن فضل الاستغفار

 

اليك قصتي

 

انا مطلقة وعندي 3 اطفال طليقي لا يصرف علينا

 

وانا لا اعمل رفقاً بالاولاد ليس لي اموال

 

والله

 

 

والله الذي لا اله الا هو

 

وهو رب العرش الكريم

 

يأتيني دخلاً شهرياً بقيمة مرتفعة ممن اعرفهم ومن لا اعرفهم

 

واعيش بمستوى يعتبر مرتفع نوعاً ما

 

فالله خير الرازقين

 

مصدر دخلي الوحيد هو الاستغفار -ودائماً أدعي معه اللهم أجعل رزقي يسعى الي اجعله –يدق بابي

 

 

ولا تجعلني اسعى اليه

 

 

قصة اخرى واقعية :

 

الموقف الاول “

 

كنت فى المسجد جالس استغفر وكان مافى احد فى المسجد وكنت اطالع فى المصاحف فى الصف الاول ومسجدنا كبير لكن قديم وكل المصاحف الى فى المسجد قديمه لها اكثر من 20 سنه فى لحظه تمنيت ان يكون معى مبلغ من المال واشترى مصاحف جديده للمسجد واغير كل المصاحف المهم نسيت الموضوع وبعد اسبوع جاء امام جديد ونشيط للمسجد وقام يشحن الهمم لتغير الفرش فكرت فى الموضوع فارسلت رسالتين بالجوال على اثنين من الاصدقاء الموسرين كتبت فى الرساله (( هناك مسجد يحتاج الى مصاحف قد تكلف مبلغ 15000 ريال من السباق الى الخير )) بعد دقيقه اتصل احدهم وهو امير وقال اش الموضوع قلت له الموضوع قال : ابشر مر عليه غدا المكتب ومريت عليه واستلمت المبلغ وارسلته على صديق فى المدينه المنورة وبعد اسبوع ارسل لى الكميه 500 مصحف من مطبعه الملك فهد فى المساء وبعد صلاة العشاء اقفلت باب السجد وجلست انا وابنائي نرتب فى المصاحف الجديدة فتذكرت تلك الامنيه والتى حققها الله اما الصديق الاخر الذى وصلت له رساله الجوال كان خارج المملكه فارسل رساله قال : ابشر بعد اسبوع اوصل ويصير خير فى خلال هذا الاسبوع قال الامام جهاز الصوتيات والمكرفونات قديم وتعبان ونحتاج الى تغيره ويكلف 20000 الف من يتبرع طبعا انا مااتكلمت بعد اسبوع وصل صديقى واعطانى العشرة الاف ريال للمصاحف قلت له : سبقك بها عكاشه فقد دفعها فلان وهو يعرفه وزعل صاحبي قلت له لاتزعل نحتاج الى اجهزه صوتيات تكلف عشرين الف قال وهذه عشرة ثانيه فذهبت واغيرنا جهاز الصوتيات والسماعات وكل مكرفونات المسجد

 

قصة أخرى :

 

 

الموقف الثاني واقسم بالله انقله كما حصل بالتفصيل

 

عندما انتقلت إلى عملي الجديد قبل سنتين في الشركة كان عندي سيارة جمس للعائلة والأولاد وعندي سيارة صغيره هوندا موديل 98 وكانت قديمه بعض الشيء وكنت أتمنى أن يكون عندي سيارة صغيره وجديدة استطيع أن اذهب فيها إلى العمل كل يوم واذهب فيها إلى مكة المكرمة كل يوم اثنين وخميس أنا وزوجتي المهم كان قدام مكتبي معرض للسيارات وكان نظام شركتي يسمح لمن هم في نفس مرتبتي بشراء سيارة على حساب الشركة وتحسم الأقساط من راتبي الشهري فتقدمت بطلب شراء تلك السيارة والتي أشاهدها في المعرض كل يوم وتمت كل الاجرات إلا أن المدير المباشر رفض أن يوقع الأوراق بحجه أني لم أكمل في الشركة 3 أشهر وهذا هو النظام

 

قلت : أمر المؤمن كله خير وأكيد فيه خيره ليه بعد 3 أشهر تقدمت بالطلب ووافقت الشركة إلا أن السيارة التي أريدها تم بيعها وكانت أخر سيارة من ذلك الموديل وقالوا لازم تنتظر 5 أشهر للموديل الجديد قلت : أمر المؤمن كله خير ونسيت موضوع السيارة

 

بعد أيام اخبرني الزملاء أن احد حراس الأمن في الشركة وضعه المادي لا يسر عدو ولا صديق وانه تحت خط الصفر وله عائله مكونه من أربعه أطفال وزوجه وطلبوا منى أن أحاول مساعدته فقررت ازور هذا الشخص واطلع على أحواله عن قرب فذهبت له في منزله في حي فقير ووجدت أن الرجل لا يوجد لديه اى شي من مقومات الحياة

 

لا يوجد لديه ثلاجة ولا بوتغاز ولا غسالة ولا دولاب ملابس ولا دولاب مطبخ ولا يوجد شي عنده دخلت غرفه ووجدتها على البلاط وكم ملعقة وكم صحن للاستخدام اليومي الغرفة الثانية فيه قطعه من الحصير البلاستك وعليها أربعه قطع مراتب أسفنج وكم مخدة وكم بطانية فقط لا غير سألته كيف تأكل وكيف تشرب قال مثل ما أنت شايف اشترى الأكل كل يوم بيومه لأنه ليس لدى ثلاجة وبالتالي راتبي ما يكفى وهو مبلغ 1700 ريال فقط غير إيجار المنزل يعنى إلى يبقى من راتبي 1000 ريال شهريا حقيقي تأثرت ودمعت عيني لكن هذا الشخص كان عليه ملاحظات وهو غير مستقيم وعلاقته مع ربه فيها خلال قلت له : اسمع الله يقول أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم غير من نفسك وساعدني على نفسك بالصلاة في المسجد والاستغفار حتى ينقذك الله مما أنت فيه وصار الرجال مواظب على الصلاة في المسجد وخلال هذا الأسبوع كان تفكيري في هذا الحارس وكيف اقدر أساعده فهو يحتاج إلى مساعده فوريه فوضعه مزري وفى نهاية الأسبوع اتصل عليه صديقي بعد المغرب قال تعال نروح نتعشاء في مطعم قلت طيب وكانت سيارتي في الورشة والسيارة الجمس مع العائلة فركبت ليموزين واتجهت لهذا الزميل وكنت طول الطريق أفكر أنى اكلم هذا الصديق وهو من الموسرين عن حارس الأمن لعله يستطيع أن يقدم شي للمساعدة وخاصة أن هذا الصديق سوف يسافر لخارج المملكة في أجازه الصيف 3 أشهر في اليوم التالي وهذا الصديق هو نفس الصديق الذي قام بتقديم مبلغ الميكرفونات للمسجد في قصه الموقف الأول فوجدته ينتظرني على باب فلته وسالنى عن سيارتي قلت له أنها في الورشة فدخلنا أنا وهو إلى فناء منزله وكان يوجد في الفناء خمسه سيارات كلها من الأنواع الفخمة فقال ليه : أش رأيك باى سيارة نطلع الليلة اختار سيارة نطلع فيها قلت : نطلع با (( لاودى)) وكانت هذه السيارة من السيارات التي كنت أحبها وأتمنى أن يكون عندي سيارة مثلها فطلعنا في السيارة وخرجنا وكنت جالس ارتب افكارى وابغي اكلمه عن هذا الحارس ولكن تفاجات أن صديقي اخذ جواله وكلم على مكتبه وقال لهم : غدا صباحا انقلوا ملكيه سيارتي الاودى باسم : لهيب

 

عندها تفاجات بهذه الهدية التي لم تكن على البال أو الخاطر وتذكرت السيارة التي كنت أريد شراها ولم ييسرها الله فتعجبت وقلت سبحانه الله وشكرت الصديق على هذه الهدية

 

لكن يعلم الله أنى لم افرح بها تلك الفرحة الكبيرة لا انى كنت أفكر في موضوع أهم من السيارة وهو حارس الأمن وظروفه الصعبة وانحرجت اكلم صديقي عن هذا الشخص وهو معطينى سيارته هديه وأصبحت طول الوقت اهوجس هل ابلغه أم لا

 

في الأخير قلت خلاص يالهيب دام جاتك سيارة هديه ورزقك الله بيع السيارة الهوندا وبفلوسها ساعد حارس الأمن وكان هذا القرار النهائي المهم أتعشينا أنا وهو في المطعم وحنا راجعين للبيت قال يالهيب وقفني عند مكتبي قبل لا تنزلني عند البيت وكان مكتبه ملاصق للفله حقته ونزل المكتب وبعد دقائق جاء وركب السيارة واعطانى ظرف وقال يالهيب : في هذا الظرف مبلغ 10 ألاف ريال شوف محتاجين ووزعها عليهم أنا يوم سمعت هذا الكلام ما صدقت …خلاص ..انهرت وحطيت يدي على وجهي وجلست أبكى وأصيح وصديقي يقول خير يالهيب واش فيك سمى بالرحمن وأنا جالس أقول (( مو معقول …مو معقول …مو معقول )) وصديقي مو عارف السالفة المهم بعد ماهديت سالنى قال واش فيك وعلمته بالسالفة كلها وقلت له استحيت منك وما قدرت أطلبك وقررت أبيع سيارتي الهوند ا يوم سمع كلامي تأثر فقال : انتظر لحظه ودخل مكتبه ورجع ركب السيارة واعطانى مبلغ 5000 ريال ليصبح المبلغ 15000 ريال قال : أتصرف بالمبلغ حسب ماترها

 

نزلت صديقي وكانت الساعة 10 ونصف وكنت أبغى أطير من الفرح بهذا المبلغ واتصلت عليه الزوجة قالت كلمت صديقك عن حارس الأمن قلت نعم واعطانى مبلغ 15000 ريال وأنا رايح ألان لحارس الأمن ونسيت اخبرها عن السيارة الهدية

 

ووصلت لحارس الأمن وأخذته من منزله وعند اقرب محل أجهزه كهربائية اشتريت له غسالة وثلاجة وبتوغاز ومكيف ب 6000 ريال تقريبا وقلت له أنت انتظر يحملون الأغراض وأنا ابغي أروح مشوار وأقابلك عند منزلك ورحت أنا اقرب سوبر ماركت وقضيت له أرزاق ومواد غذائية حقت كم شهر بمبلغ 2000 واشتريت دواليب مطبخ مبلغ 1500 ريال وتلفزيون وتقابلنا الساعة 12 عند منزله ورجعت منزلي الساعة ا صباحا وكانت تلك الليلة من اسعد أيام حياتي ولن أنساها طول العمر

 

الزموا الاستغفار …الزموا الاستغفار .. الزموا الاستغفار

اترك رد