ووفقًا للفيديو المتداول، فإن الكويكب سيسقط في المحيط قبالة ساحل “بورتوريكو” التابع للولايات المتحدة، في الساعة 2 صباحا بالتوقيت المحلي يوم 23 يونيو، ويدعي الفيديو بأن السلطات في أمريكا تعلم ذلك ولكنها لا تريد مواجهة الجمهور.

وخلال المقطع، يؤكد المتحدث أن الأمر هذه المرة ليس بمزحة، وسيكون هناك نقص كبير في الإمدادات الغذائية والطبية لمدة 15 شهرا، مؤكدًا أن هذا التأثير سيوقف دوران الارض لمدة ثلاثة أيام، وسيخلق زلزالا قوامه 12 درجة، وسيشعر بالصدمات العالم بأسره.

وأضاف: سيحدث تسونامي هائل مع رياح تبلغ 33 ميلا في الساعة، وكذلك سيشعر العالم كله فيما علقت وكالة “ناسا” بأن الأمر مجرد خدعة.