الرئيسية » أخبارنا السياسية » هل سيُهاجم الجيش المصري قطاع غزة ؟

هل سيُهاجم الجيش المصري قطاع غزة ؟

هل سيُهاجم الجيش المصري قطاع غزة ؟

في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها قطاع غزة , وازداد حدة التحريض من جهات عدة , يخشى مراقبون من مرحلة جديدة قادمة لاستهداف حركة حماس وتكثيف المخططات الأمريكية الإسرائيلية لزيادة تفتيت المنطقة ونشر الفوضى بصورة لا يمكن السيطرة عليها”.

المحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل كشف  أن الجميع هنا دخل مرحلة جديدة وليس فقط حماس مضيفا أن عنوان المرحلة هو نهاية المشاريع التي تعودنا عليها منذ عشرون عاما كالمفاوضات والبحث عن حل سياسي أو مشروع المقاومة لكي نتجه إلى الصراع والاشتباك المفتوح مع إسرائيل.

وأضاف عوكل أن المستوى العربي في مرحلة جديدة تكثف فيها المخططات الأمريكية والإسرائيلية التي تتصل بتقسيم المنطقة وتأجيج الصراع وتفتيت الدول العربية واحدة تلو الأخرى وأيضا تعديل سياسات الدول العربية تجاه عنوان “محاربة الإرهاب” لتصبح المنطقة خاضعة للمخططات الأمريكية والإسرائيلية وكل ذلك تحت ذرائع داعش والنصرة والارهاب والتطرف الذي يجتاح المنطقة العربية”.

وأكد أن حماس جزء من الموضوع بما في ذلك وخاصة بعد فشل الاخوان في مصر والتشويه الكبير للإسلام السياسي والمتغيرات الجارية سواء في السعودية أو اليمن مؤكدا اننا كفلسطينيين لا نستطيع أن نكون خارج سياق هذه المتغييرات.

وحذر عوكل قائلا :” حماس في عين العاصفة واظن على الارجح اننا مقبلون على عدوان اسرائيلي اخر وجديد مستبعدا في نفس الوقت تنفيذ عمل عسكري مصري ضد حماس في القطاع”.

وحول الوضع الداخلي الفلسطني شكك عوكل بظهور جيوب “داعشية” في غزة قائلا :” اشك في هذا لأن حماس لا تزال هي صاحبة القدرة على التحكم بكل الاطراف في غزة ولا يوجد جماعات مرشحة لتلعب هذه الأدوار ولو فكر احد بذلك فسوف يواجه مصير عبد اللطيف موسى مؤكدا أن حماس لن تتساهل تجاه هذه الجماعات لأن هذا يضرب مشروعها في قطاع غزة”.

وبخصوص التفجيرات في غزة قال عوكل  :” حماس هي المسؤولة عن ما يجري لانها صاحبة الولاية الامنية وتستطيع قطع يد وإيقاف من يحاول العبث بالامن في غزة ولكن واضح ان هذه بغض النظر عن المسؤول المباشر ان المستفيد هو حماس من اجل الضغط على الرئيس وفتح بشان المصالحة”.

المحلل السياسي وسام عفيفة أكد  أن المرحلة التي نمر بها في غزة ظهرت ملامحها بشكل واضح خلال العدوان الأخير على قطاع غزة سواء بطريقة تعاطي الاحتلال ووحشيته أو من خلال الموقف العربي وتحديدا المصري الذي منح فرصة للاحتلال لزيادة فترة وأمد العدوان”.

وعبر عفيفة عن أسفه من استمرار التحريض الاعلامي على قطاع غزة وتزامنه مع قرارات قضائية بحظر حركة حماس من اجل الضغط على غزة وإضعاف وعزل حماس مؤكدا أن هذا ليس سرا وهو موجود بالمواقف السياسية والقرارات القضائية التي تخدم إسرائيل وتعادي غزة وخاصة مطالبة بعض الاعلاميين بقصف القطاع محذرا من أن يصل الامر لحد التحالف مع إسرائيل في مواقف معينة تشتكر فيها جميع الاطراف ضد غزة.

وحذر عفيفة من انفجار الاوضاع في غزة مرجحا بان يكون الانفجار تجاه اسرائيل مؤكدا ان الوضع إذا استمر طويلا سيكون له تداعيات كارثية باتجاه الانفجار مشيرا إلى أنه في حال قررت جميع الأطراف إضعاف حماس وخلق فوضى في غزة قد تظهر بعض الجيوب التي ستحدث فوضى في القطاع مستشهدا بالنموذج الذي يضرب المنطقة بشراسته ووحشيته كونه يستهوي المحبطين من الانظمة والمجتمع الدولي مؤكدا أن هذا الامر قد يحدث على المدى البعيد”.

وكشف عفيفة بأن الضغط الذي يتم الان على غزة يتم توجيهه في اتجاه واحد وخاصة بعد زيارة بلير وشروطه لتحسين الحياة والتزام حماس بقضايا قديمة منذ فوزها في الانتخابات قائلا :” هذا التوقيت والرسالة تحاول الاطراف تمريرها من خلال مخطط الحصار والعزل السياسي وفتح منفذ واحد باتجاه اسرائيل للقبول بكيانية ويتم ادارته باي شكل من الاشكال مقابل تستهيلات بسيطة على المعابر محذرا من خطورة الأمر وأن يكون ذلك خيارا عربيا تخدمه التحالفات في المنطقة”.

المصدر-وكالات

اترك رد